تخفيض!

باب للحب .. بابان للألم

د.إ 22.50

أراك ولا تراني
أيها الموت الذي يعبرني
مثل نافذة تلوّح سريعاً للظلال
عالقاً بين أثقالي، يجرّني الصوت البعيد
أمضي إليه وصوتي في يدي
أناديك: أن أبصرني
مدّ يديك
غير أنّ الصوت ضاع،
من السحيق إلى ذاك البعيد
أسائلُ عينيك.. ماذا رأيت؟
يعود الصدى فيقول:
أنت غادرت وأنا أكملت الطريق القديم…

معلومات إضافية

الأبعاد 14 × 10 سنتيميتر